الثقافة والسياسة.. من المؤثر؟

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 2 مارس 2017 - 1:16 مساءً
2017 03 02
2017 03 02
الثقافة والسياسة.. من المؤثر؟
الثقافة والسياسة

تغيرت اهتمامات الشعوب العربية، في السنوات الأخيرة. واحتل الحدث السياسي مساحة معتبرة من اهتمامات الأفراد والجماعات، ومتابعاتهم ومداولاتهم، وأصبح وجبة يومية لكل شخص عبر شاشات التلفاز ومواقع التواصل الاجتماعي. الأسباب التي أدت إلى ذلك كثيرة ومتعددة، منها الأدوات التي ساعدت على سرعة وصول الخبر بشكل أسرع من البرق، مع تراوح نسبة المصداقية التي غالباً ما تكون (إشاعة)، كما أصبح المواطن هو الصحفي الحقيقي من خلال ما ينقله من الشارع مباشرة. من الأسباب التي ضاعفت اهتمام الشعوب بالسياسة أكثر من السابق؛ الثورات العربية، وسقوط رؤساء لدول ، بعد تداعيات ما يسمى بأحداث الربيع العربي، وما رافق ذلك من تحولات وتدخلات وتحالفات وتكتلات، أرّقت فكر المواطن العادي، بقدر ما أشغلت المسؤول وصاحب القرار. ونتيجة لكل ذلك أصبح المتتبع للمشهد يبحث عن الدور الحقيقي للمثقف، والمتمثل في: تحليل الموقف، وتبيان الحقائق من الإشاعات، وتوجيه الرأي العام نحو القضايا العادلة والمحقة والمواقف الصائبة. وفي الوقت نفسه ينتظر المجتمع من المثقف إشباع الجانب المعرفي والثقافي لدى عامة الشعب، وألا يطغى الحدث السياسي على الثقافي.

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE