التقى قادة فلسطينيي الداخل مع سفراء الدول الأوروبية داخل أراضي 48

ضمن عملية تدويل قضاياهم

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 29 يناير 2017 - 8:21 مساءً
2017 01 29
2017 01 29
التقى قادة فلسطينيي الداخل مع سفراء الدول الأوروبية داخل أراضي 48
اجنماع قادة فلسطينيي الداخل مع سفراء الدول الأوروبية

 التقى قادة فلسطينيي الداخل مع سفراء الدول الأوروبية داخل أراضي 48، وقدموا شكوى ضدها وأطلعوهم على سياسات التمييز والإقصاء التي تنتهجها بحق جماهيرهم، خاصة بعد جرائم الهدم في قلنسوة وأم الحيران في النقب، واستشهاد يعقوب أبو القيعان.

وشارك في اللقاء رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة، رئيس لجنة العلاقات الدولية في القائمة المشتركة، النائب يوسف جبارين، والنواب جمال زحالقة، وعايدة توما سليمان، وأسامة سعدي وعبد الحكيم حاج يحيى.

وحضر الاجتماع 28 سفيرا أوروبيا بالإضافة إلى سفير الاتحاد الأوروبي، لارس- فابرغ اندرسون، وذلك في قاعة اجتماعات دول الاتحاد الأوروبي في تل أبيب.

وتم تخصيص جزء كبير من النقاش لقضايا الأرض والمسكن والتخطيط والبناء، بالإضافة الى عمليات الهدم الأخيرة بالجملة التي تقوم بها الحكومة في البلدات العربية.

وطالب المشاركون السفراء بالضغط على حكومة إسرائيل من أجل تغيير سياساتها التمييزية والاقصائية بحق المواطنن العرب وإحقاق المساواة القومية والمدنية.

وطالبوا سفراء الاتحاد الاوروبي أيضا بتوفير الدعم السياسي للمواطنن العرب أمام الهجمة الشرسة التي تستهدف حياتهم، وبيوتهم ووجودهم ومختلف حقوقهم.

وتوقف المسؤولون الفلسطينيون عند ما حدث في الأيام الأخيرة في أم الحيران في صحراء النقب حيث تم إخ اء البيوت من سكانها وتهجير أهلها وقتل المربي يعقوب ابو القيعان .

وأوضحوا للسفراء أن حقوق الإنسان عموما وحقوق الأقليات القومية والشعوب الأصلية خصوصا ليست شأنا داخليا للدولة وإنما هي قضايا دولية تعتمد على المواثيق الدولية التي توليها أهمية خاصة، بما في ذلك التي وقعت عليها إسرائيل، مؤكدين أن سياسة اسرائيل تجاه المواطنين العرب تناقض المعاهدات الدولية وتمس بحقوق الإنسان والقيم الديمقراطية.

وخ ال اللقاء تم تسليم السفراء مذكرة خاصة أعدتها لجنة المتابعة العليا على شرف اليوم العالمي لدعم حقوق العرب الفلسطينيين في إسرائيل المصادف للسنة الثانية على التوالي في نهاية يناير/ كانون الثاني.

وبحسب بيان صادر عن لجنة المتابعة العليا فقد استمع السفراء باهتمام بالغ إلى مداخلات القيادات العربية ووعدوا بنقل كافة القضايا المطروحة إلى الجهات المعنية ووضعها على الأجندة في دولهم. ونقل عن سفير الاتحاد الأوروبي قوله إن هذه القضايا ستكون جزءا من مداولات لجنة حقوق الإنسان المشتركة للاتحاد الأوروبي  وإسرائيل.

 و يؤكد رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة أنه بالتوازي مع نضال فلسطينيي الداخل يأتي هذا التوجه إلى المحافل الدولية بسبب تجاهل حكومات إسرائيل لمطالب فلسطينيي الداخل واستفحال سياسات التمييز العنصري بحقهم، لافتا إلى أن لجنة المتابعة العليا تستعد لإحياء اليوم العالمي لدعم حقوق الفلسطينيين في إسرائيل في ال 30 من كانون الثاني/ يناير الحالي حيث ستنظم العشرات من الفعاليات والنشاطات في دول العالم.

وتابع هنالك أهمية قصوى لمثل هذا اللقاء وعرض قضايا ومطالب المجتمع العربي على المحافل الدولية خصوصا في ظل تعميق التمييز العنصري والتعامل العدواني مع المواطنين العرب سواء من خلال القانون الرسمي والسياسات والتطبيق الفعلي للسياسات .

 واوضح انه تم تذكير السفراء الأوروبين بضرورة مطالبة إسرائيل بالانضمام للمواثيق الأوروبية لحقوق الإنسان وحقوق الأقليات القومية وذلك تمهيدا أيضا لإمكانية مقاضاتها أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

عذراً التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE